أخبار قطر

وزارة الداخلية تحتفل باليوم العالمي للدفاع المدني

احتفلت وزارة الداخلية، ممثلة في الإدارة العامة للدفاع المدني، باليوم العالمي للدفاع المدني، الذي يصادف الأول من مارس من كل عام، والذي يقام هذا العام تحت شعار: “قوة الدفاع المدني في حماية الاقتصاد الوطني”.

ويهدف الاحتفاء بهذه بالمناسبة إلى التأكيد على جهود رجال الدفاع المدني في حماية الممتلكات والأرواح وتعزيز وسائل الوقاية وأسس السلامة العامة وانعكاس ذلك على الاقتصاد الوطني.

وبهذه المناسبة، قال العميد حمد عثمان الدهيمي المدير العام للدفاع المدني، إن الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية دأبت في الأول من مارس من كل عام على الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني، تقديراً للجهود الكبيرة التي تقوم بها أجهزة الدفاع المدني للحفاظ على الأمن والسلامة.. مضيفا بأن الاحتفال هذا العام يقام تحت شعار “قوة الدفاع المدني في حماية الاقتصاد الوطني” للدلالة على أهمية عمل الدفاع المدني وارتباطه الوثيق بقوة الاقتصاد الوطني.

وقال: “لا شك أن اقتصاد أي دولة أو عمل أي مستثمر يعتمد اعتماد كبيرا على تأمين مجالات العمل من قبل الحماية المدنية لضمان الاستمرارية وعدم حدوث أي طارئ يمكن أن يوقف العمل، والتعرض للخسارة”.

ولفت إلى أن شعار هذا العام يعكس كذلك دور الدفاع المدني في حماية المنشآت التي تسارعت وتيرتها بشكل لافت، على غرار المنشآت الخاصة ببطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، سواء ملاعب كرة القدم أو المصانع، أو الفنادق، أو المباني، إلى جانب تأمين كل أوجه التجارة والاستثمار بمختلف مجالاته.

ونوه العميد الدهيمي، في هذا السياق، إلى أن الإدارة العامة للدفاع المدني جزء أصيل في منظومة لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، في مجال تأمين منشآت ملاعب البطولة ومطابقتها لأنظمة السلامة المعمول بها عالميا ومطابقاتها أيضا لقانون الدفاع المدني.. مشيرا إلى التنسيق المستمر بين الإدارة والجهات القائمة على تشييد منشآت كأس العالم.

كما ذكر أن الإدارة العامة للدفاع المدني تقوم بتغطية أو تأمين الملاعب وإعداد الكوادر المؤهلة للتعامل مع حالات الطوارئ أثناء إقامة المباريات والفعاليات، سواء في الملاعب أو في مقرات إقامة الفرق المشاركة، ومناطق المشجعين والملاعب التدريبية.

وأكد على الخبرات المكتسبة لدى الإدارة من خلال تعاملها مع مختلف الأحداث الرياضية في الدولة وخارجها.. مضيفا “تقوم الإدارة بابتعاث عدد من الضباط لحضور بطولات عالمية لصقل الخبرات، كان آخرها المشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا 2018 للاطلاع على مهام وعمل الدفاع المدني في تلك البطولات”.

كما نوه بالتجربة المميزة التي خرجت بها مختلف الفرق من خلال المشاركة في تأمين بطولة كأس العالم للأندية والتي استضافتها دولة قطر أو بطولة كأس الخليج العربي والبطولات الأخرى والفعاليات الكبرى بالدولة.

وأشار العميد الدهيمي إلى خطة الإدارة في مواجهة الزيادة السكانية والعمرانية في البلاد بافتتاح مراكز جديدة للدفاع المدني في مختلف المناطق.. وقال إن “الخطة تتضمن إنشاء عدد من المراكز الجديدة وتحديث القديم منها وفقا لأعلى المعايير الدولية مع تجهيزها بأحدث الآليات والمعدات المستخدمة في عمل الدفاع المدني، لضمان استجابتها السريعة والفاعلة للحوادث والبلاغات”.

كما أشاد بدور كلية راس لفان للطوارئ والسلامة وإسهامها في رفد الإدارة بالكوادر الهندسية المؤهلة للعمل في مجال الدفاع المدني، من حملة شهادة إدارة الطوارئ والكوارث، وكذلك المتخصصين في هندسة الإطفاء والسلامة وغيرها من الاختصاصات.

وأكد على مواكبة إدارة الدفاع المدني للتطورات والنهضة الشاملة في البلاد من خلال التدريب والتأهيل المستمر لمنسوبيها بالتعاون مع كلية راس لفان للطوارئ والسلامة.

وأكد المدير العام للدفاع المدني على مواصلة فرق الدفاع المدني لأعمالها وجهودها الكبيرة في ظل جائحة كورونا.. وقال “عملنا إنساني للاستجابة للحالات الطارئة وتبذل فرق الدفاع المدني جهودا كبيرة للتعامل مع مختلف الحوادث في ظل هذه الجائحة (كوفيد-19)، وتحرص على اتباع الإجراءات الاحترازية واشتراطات السلامة بالصورة التي لا تؤثر في تنفيذ المهام الإنسانية وإنقاذ الأرواح قدر المستطاع”.

كما ثمن مدير عام الدفاع المدني التعاون الكبير بين جميع الجهات المشاركة في تدريبات الإخلاءات والتي تهدف لزيادة التوعية بإجراءات السلامة وتدريب العاملين في مختلف الجهات على كيفية مواجهة الحرائق والتأكيد على الجاهزية.

وأشار إلى مشاركة الإدارة العامة للدفاع المدني في التمارين بمحطات السكك الحديدية بإشراف إدارة أمن النقل العام للوقوف على الإجراءات المتخذة لتأمين المحطات بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية.

وذكر أن هناك توجها لإجراء تمرينات إخلاء وهمية لأكبر عدد من المباني والمنشآت للتدريب على عملية الإخلاء وسلامة المواطن والمقيم على حد سواء.. مبينا أن التدريب على الإخلاءات يساعد الدفاع المدني على اتباع الإجراءات السريعة والتعريف بالمبنى الذي أجري عليه الإخلاء وتعريف الجهة الشاغلة للمبنى من جهة أخرى على الإجراءات وكيفية التعامل أثناء الحرائق، وضمان إجراءات الأمن والسلامة.

وأعلن المدير العام للدفاع المدني بهذه المناسبة عن تدشين سيارتين جديدتين لاستخدامهما في عمليات الإنقاذ والتدخل السريع.

وقال إن واحدة من هذه السيارات الجديدة مخصصة للتدخل السريع، وأخرى يجري استخدامها لأول مرة في دولة قطر وهي معدة لعمليات الإنقاذ، سواء من انهيارات أو حوادث مختلفة.

وأوضح العميد الدهيمي أن مثل هذه الآليات الجديدة تساعد الفرق العاملة في أداء عملها وتسهيل تحركها وسرعة استجابتها للحوادث. كما تلبي الاحتياجات الآنية لعمل الدفاع المدني وتعمل على تعزيز الأسطول الحديث للإدارة.

ودعا العميد حمد الدهيمي في كلمته بهذه المناسبة الدولية، الجمهور إلى الاهتمام بأمر السلامة العامة وحثه على متابعة الرسائل التوعوية التي تنشرها وزارة الداخلية على موقعها الإلكتروني أو منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق