كورونا

هونج كونج تشدد القيود الصحية في مواجهة تفشي كورونا

حذرت رئيسة السلطة التنفيذية في هونج كونج، كاري لام، الأربعاء، من أن المدينة على وشك أن تشهد انتشارا وبائيا “واسع النطاق” فيما بدأ تطبيق إجراءات تباعد اجتماعي هي الأشد منذ ظهور فيروس كورونا المستجد في مطلع السنة.

واعتبارا من الأربعاء سيتعين على سكان المدينة البالغ عددهم 7,5 مليون نسمة وضع الكمامات في الأماكن العامة فيما لم يعد يسمح للمطاعم إلا بخدمة تقديم الطعام لتناوله في الخارج.

ولم يعد يسمح بتجمع أكثر من شخصين باستثناء العائلات، وفي حال المخالفة تبلغ الغرامة 5 آلاف دولار هونج كونج (550 يورو).

والمستعمرة البريطانية السابقة، التي تشهد اكتظاظا سكانيا، كانت بين أول المناطق التي طالها الوباء بعد ظهوره في الصين في نهاية العام الماضي، وسجلت نتائج جيدة في بادىء الأمر في مكافحته.

لكن عدد الإصابات عاود الارتفاع قبل بضعة أسابيع ما دفع بالسلطات إلى اعتماد إجراءات تباعد اجتماعي جديدة تدريجيا.

وسجلت أكثر من 1500 إصابة منذ مطلع الشهر، أي ما يوازي عدد الإصابات التي رصدت بين كانون الثاني/يناير ونهاية حزيران/يونيو.

ومنذ ستة أيام يتجاوز عدد الحالات اليومية المئة.

وقالت لام، في بيان، “نحن على شفير وباء واسع النطاق يمكن أن يؤدي إلى انهيار نظامنا الاستشفائي ويكلف أرواحا، وخصوصا في صفوف الأشخاص المسنين”.

ووضع الكمامات الذي كان شائعا أساسا في المدينة، كان إلزاميا في وسائل النقل العام والأماكن العامة المغلقة.

وأعلنت حكومة هونج كونج عن مشروع بناء مستشفى ميداني بمساعدة من الصين بقدرة استيعاب تصل إلى ألفي سرير قرب المطار الدولي.
تشديد القيود الصحية

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close