أخبار قطرسياحة وسفركورونا

موقع لوموند أراب: القطرية نقلت المساعدات الطبية لمكافحة كورونا في العالم

أكد الموقع الفرنسي ” لوموند أراب” على ضرروة رفع الحظر الجوي المفروض على دولة قطر نظرا لأهمية هذه الخطوة على أمن المنطقة خاصة وأن الخطوط القطرية أصبحت أكثر من مجرد شركة طيران، بل باتت مثالاً ممتازًا لقدرة الدوحة على الصمود منذ بدء الحصار2017 واندلاع ازمة فيروس كورنا المستجد “كوفيد-19” هذا العام. وبين التقرير الذي ترجمته “الشرق ” أن القرار الأخير لمحكمة العدل الدولية، الصادر في 14 يوليو الماضي فرصة لتطبيق القانون الدولي، والضغط بشكل فعال على السعودية والإمارات والبحرين ومصر لرفع هذا الحظر الجوي. حيث رفض قضاة محكمة العدل الدولية بالإجماع استئناف دول الحصار الأربع إلى مجلس منظمة الطيران الدولي “الإيكاو” بعدم الاختصاص في نظر قضية الحظر الجوي، و تمثل القطرية وجهة هامة لترويج صورة دولية ايجابية للبلاد حيث تتألق الخطوط القطرية ليس فقط من خلال تغطيتها لما يقرب من 170 وجهة في القارات الخمس، ولكن أيضًا من خلال جودة وحداثة أسطولها.

◄ إستراتيجية توسعية
قال التقرير إنه على الرغم من الحصار المفروض على الدوحة وأزمة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، فإن الخطوط الجوية القطرية تظهر قدرتها على الصمود.في بداية الأزمة 5 يونيو 2017 بين قطر وجيرانها السعودية والإمارات، البحرين،ومصر تم فرض حصار على الدوحة.و منذ ذلك التاريخ، لم تعد شركة الخطوط الجوية القطرية تؤمن رحلات جوية مع الدول الاربع و تحويل طائراتها عن مجالها الجوي، من خلال الطيران فوق إيران. اليوم،دول الحصار في موقف صعب حيث تطالبها الخطوط الجوية القطرية بـ 5 مليارات دولار كتعويض عن الضرر بسبب الحظر الجوي.

و تابع التقرير:منذ بدء الحصار2017، قامت القطرية بمجموعة من الاستثمارات فيما يتعلق بإنشاء خطوط جديدة وشراء أحدث المعدات. في عام 2019، تم افتتاح 11 خطاً جديداً، أي 30 خطاً في المجموع. وتم تسليم الطائرة رقم 250 للشركة العام الماضي ويقدر الآن الأسطول بأكمله بقيمة 85 مليون دولار. بالإضافة إلى الحصار، ظهر وباء “كوفيد –”19 الذي أثر على شركات الطيران و الحركة الجوية العالمية، فيمكننا على الأقل المطالبة بتطبيق القانون الدولي وإنهاء الحظر الجوي. و قد عززت الخطوط القطرية المرنة فتح خطوطها، ولا سيما الخطوط البعيدة في أفريقيا. وتم تدشين 24 خط جوي جديد بشكل فعال منذ عام 2018. ومؤخراً، أرادت الخطوط الجوية القطرية ضمان حماية موظفيها من خلال منحهم إجازة، دون تخفيض في الأجور، طوال الأزمة. ذهب التقرير الى أن الإستراتيجية التوسعية تثبت قدرات القطرية العالية،حيث كانت ازمة “كوفيد-19” التي نشأت في مارس 2020 مجرد اختبار آخر لرئيس الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر، الذي يسعى بكل الوسائل إلى إدانة الحصار و تداعياته على الخطوط القطرية بعد أن أعلنت الأمم المتحدة أن الحصار غير قانوني، قدمت قطر شكوى إلى منظمة التجارة العالمية، تندد بالقيود الجوية التي فرضتها السعودية والامارات والبحرين كما دعت الخطوط الجوية القطرية منظمة الطيران المدني الدولي للتأكيد علنا بأن الحصار الجوي يتعارض مع الاتفاقيات الدولية لعام 1944 بشأن النقل الجوي وحرية الحركة.

وبين التقرير أنه في يوليو 2020 حدث تقدم في المنحى القانوني الذي اتخذته الدوحة ضد دول الحصار بعد أن أيدت محكمة العدل الدولية، أعلى محكمة في الأمم المتحدة، موقف قطر أيضًا بعد أن قدمت شكوى ضد الامارات، وأكدت أن مجلس منظمة الطيران الدولي تتمتع بصلاحية الحكم على دول الحصار الاربع. لهذا السبب تطالب الخطوط القطرية بتعويض بقيمة 5 مليارات دولار على الأقل من دول الحصار عما بدر منها من أفعال غير مشروعة. كما أبرز الموقع الفرنسي،أنه رغم كل ما تعرضت له الخطوط القطرية فهي في مكانة أفضل بكثير من بقية شركات الطيران، فقد تم اختيار الخطوط الجوية القطرية كأفضل شركة طيران تجارية في العالم للمرة الخامسة في تاريخها، في عام 2019، بعد أن أصبحت في عقود قليلة واحدة من أبرز الشركات الجوية في العالم.تعتبر القطرية وجهة هامة لترويج لصورة دولية ايجابية للبلاد. تتألق الخطوط الجوية القطرية ليس فقط من خلال تغطيتها لما يقرب من 170 وجهة في القارات الخمس، في الأوقات العادية، ولكن أيضًا من خلال جودة وحداثة أسطولها، أو التدريب عالي المستوى لموظفي الخدمات على النموذج الآسيوي و خدمة ممتازة على متن الطائرة. مع 212 طائرة و 28 طائرة شحن، يملك أسطول الخطوط الجوية القطرية مؤخرًا أكثر أربع طائرات كفاءة في العالم: A321neo و A350 و Boeing 777 و 787.

و اختتم التقرير،لقد أصبحت الخطوط القطرية، أكثر من مجرد شركة طيران، فهي مثالاً ممتازًا لقدرة الدوحة على الصمود، منذ بدء الحصار ومنذ اندلاع الأزمة الصحية: أليس كذلك؟ فقد قامت الخطوط القطرية تغطية واسعة النطاق لإعادة الأجانب إلى أوطانهم، و توصيل المواد الغذائية والمعدات الطبية في جميع أنحاء العالم بفضل طائرات الشحن الخاصة بها أثناء ازمة “كوفيد-19”. قد يوفر القرار الأخير لمحكمة العدل الدولية فرصة لإعادة مراعاة القانون الدولي، والضغط بشكل فعال على السعودية والإمارات والبحرين ومصر لرفع هذا الحصار، وهي الخطوة الأولى لتهدئة الأوضاع في المنطقة و الحد من الاحتدام الجيوسياسي من أجل أمن المنطقة.

المصدر :- جريدة الشرق

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close