شركات قطر

الإتحاد للإستشارات الهندسية عراقة الماضى واصالة الحاضر

يوم الجمعة المقبل يجب أن يكون مناسبة للاحتفال بأمرين مهمين هما اليوم الوطني للدولة، وكذا بقوة الاقتصاد المحلي الذي أثبت خلال السنة الحالية مرونته وصلابته وقدرته على التماشي مع جميع الأوضاع أو التغيرات التي قد تحدث لأي سبب كان في صورة ما يجري حاليا بسبب الفجوة التي خلفها انتشار فيروس كورونا المستجد، والذي أثر على غالبية دول العالم من الجانب الاقتصادي، على عكس قطر التي أثبتت وكعادتها قدرتها على تجاوز الأزمات والخروج من مختلف المحن إلى ما هو أريح، ويرجع الفضل في ذلك إلى الخبرة الكبيرة التي تملكها قيادتنا الرشيدة في تسيير جميع الأوضاع والخروج منها بأقل الخسائر الممكنة.
إن القطاعات الاقتصادية التي تشارك باقي المؤسسات الوطنية اليوم احتفالها بهذه المناسبة الغالية، تحتفل بما تحققه من نتائج وإنجازات جعلتها تنمو وتتوسع في مختلف الصناعات والاس تثمارات، ويشيد رجال الاقتصاد في هذا الصدد بالدعم الذي يلقاه قطاع المقاولات باعتباره من أهم القطاعات الاقتصادية الوطنية من قيادتنا الرشيدة .
اليوم الوطني في قطر وبعيدا عن معانيه التاريخية، بات أيضا فرصة سنوية لتذكر الإنجازات التي حققتها الدولة طيلة 12 شهرا من العمل في جميع القطاعات، أن البنية التحتية باتت من بين أكثر المجالات جلبا للإشادة في السنوات الماضية، بعد أن نجحت الدولة في القفز بهذا القطاع إلى مستويات عالية تضعه ضمن قائمة الأفضل في منطقة الخليج والشرق الأوسط ككل، من خلال تسليم المزيد من المشاريع العملاقة من الطرقات والملاعب أو غير ذلك بشكل دوري طيلة أسابيع السنة، أن التطور الذي بلغه قطاع البنية التحتية في العام الحالي لا يحتاج إلى التدقيق بل يكفي التمعن في شوارعنا ومدننا بالعين المجردة من أجل التأكد من ذلك.

ولأننا فى عيون قطر نؤمن بان القوة الحقيقيه لهذا الوطن تتمثل فى ابناؤه فلقد كان لنا شرف القاء وتسليط الضوء على احد مراكز الخبرة و التقنيه حيث تمتزج عراقة الماضي وآصاله الحاضر
مكتب الإتحاد للاستشارات الهندسية الذى يعتبر من اعرق المكاتب الاستشارية و المعمارية فى الدولة .
يعتبر مكتب الإتحاد للاستشارات الهندسية من أوائل المكاتب الوطنية في دولة قطر ، والذي تأسس منذ عام (1988م) ، وشارك فيه مايزيد عن (250) موظف من جنسيات مختلفة ، ويلتزم مكتب الإتحاد للاستشارات الهندسية بالتحسين المستمر للخدمات المهنية مع السعي إلى بناء الفرص للمهنيين المؤهلين تأهيلاً عالياً لبذل قصارى جهدهم لتطبيق و للتطوير وخدمة المجتمع بأعلى مستويات النزاهة والإلتزام المهني.مما اهله للحصول على شهادة الأيزو (ISO 901/2015, 14001/2015 & 45001/2018 Firm)
خبرة الإتحاد للإستشارات الهندسية التي تتجاوز (32) عاماً في التعامل مع المشاريع الكبرى توفر للشركة الأساس لتقديم خدمات إحترافية موجهة لتلبية إحتياجات العملاء بالتميز.
وتغطى خدمات مكتب الإتحاد للاستشارات الهندسية مجموعة واسعة من الأنشطة وتشمل على سبيل المثال لا الحصر التصميم المعماري وتصميم خدمات البناء والتصميم الداخلي ومسح الكميات وإدارة البناء وتأمين موافقات السلطات المختصة وتصاريح البناء.

وبمناسبه مرور 30 عاما على تأسيس مكتب الإتحاد للإستشارات الهندسية أجرينا حوار صحفى مفتوح مع السيد الدكتور / حمدي السمان – مدير المكتب

1. متى نشأت الشركة؟
أ‌. تم إنشاء الشركة في عام 1988م بمجموعة متميزة من المهندسين القطريين في تخصصات معمارية ومدنية وكهربائية لتكون نواة لمكتب وطني متميز يلبي إحتياجات العملاء في السوق المحلي سواء القطاع الحكومي أو القطاع الخاص.

2. كيف إستطعتم الصمود في ظل الضغوط والتحديات في الفترة السابقة؟
أ‌. في ظل ظروف الحصار الجائر على دولتنا الحبيبة قطر ، قد تم إتخاذ قرارات إدارية مرنة تساعد على ثبات النشاط الخاص بالمكتب وبما لايقلل من كفائة وتميز الأعمال ، وبعد ظهور جائحة (كورونا) حاولت الإدارة التكيف مع الظروف القهرية والتحديات بقرارات إدارية أخرى لم تؤثر على منظومة العمل والإلتزام بالعقود والمشاريع المعتمدة سابقاً.

3. هل الشركة حاصلة على شهادات جودة أو أي شهادات؟
أ‌. الشركة درجة عليا وحاصلة على شهادة الجودة في الإدارة وشهادة الجودة في الأمان ، وشهادات أخرى تتماشى مع متطلبات السوق القطري.

4. ماهي أهم المشروعات والإنجازات التي قامت بها الشركة؟
أ‌. تتنوع المشاريع التي يقوم بها المكتب مابين مشاريع حكومية ومشاريع خاصة ، وبها تتنوع أيضاً مابين مشاريع إسكان ومشاريع إدارية ومشاريع تخصصية.
ب‌. وعلى سبيل المثال وليس الحصر ، فقد تشرفت الشركة بالمشاركة في إعتماد خطوط الريل مع إدارة الدفاع المدني لما للشركة من خبرات ومهندسين متميزين في هذا المجال وكذلك من المشاريع الهامة (المشاركة والإشراف) على ما لايقل عن (60) مدرسة متنوعة في أماكن متفرقة من الدولة كما أشرفت الشركة على مشاريع لأشغال منها ….. ، ومن أهم المشاريع الطبية التي قامت بها الشركة هي تصميم والإشراف على تنفيذ مركز غسيل الكلي (مركز فهد بن جاسم) بأعلى معايير الجودة ومن أهم المشاريع التي شاركت بها الشركة في المجال التنمية الإقتصادية لدولة قطر هي مشاريع الأسواق المركزية والتي قام بها المكتب في تصميم الإشراف على تنفيذ الأسواق المركزية في ( الوكره ، السيلية ، أم صلال) والإمتدادات المستقبلية لها.
عدا عدة مشاريع كبرى في مجالات الإسكان والمكاتب للقطاع الخاص في أماكن متعددة.

5. كيف ترى الواقع الإقتصادي والمحلي بعد أزمة كورونا ؟ وماهي مقومات النجاة في قطاعكم؟
أ‌. السوق القطري في المجال العقاري متحرك وليس بساكن ، وقاطرة المشاريع الحكومية والتنمية التي تقوم بها دولتنا الحبيبة هي محرك القاطرة (السوق العقاري) بشتى أنواعه ونظراً للإقتصاد المتوازن والقوي للدولة فقد مرت أزمة الحصار الجائر وبعدها أزمة كورونا العالمية بأقل الخسائر ممكن للقطاع الخاص مقارنة بدول أخرى كثيرة ، ومن المقومات التي إعتمد المكتب عليها في النجاة من ذلك هو تنوع المشاريع وزيادة كفاءة الجهاز الهندسي للمكتب ليكون ملماً بجميع أنواع المشاريع بالدولة فالمكتب يتعامل مع المشاريع الحكومية بأنواعها الإدارية ، التعليمية ، الإقتصادية ، إضافة إلى تنوع المشاريع الطبية مع القطاع الخاص بحيث لايكون مقصوراً على القطاع السكني فقط ، بل التجاري والإداري والتخصصي أيضاً في عدة أماكن من الدولة ، فضلاً عن تعاقد الشركة لعقود طويلة المدى لمدة (3 سنوات) مع شركة كاتالوم وقناة الجزيرة ، والخطوط الجوية القطرية لمتابعة المشاريع الخاصة بهم في جميع التخصصات.

6. ماهي العقبات الحالية التي تواجه سريان العمل بقطاعكم وماهي المقترحات من وجهة نظركم؟
أ‌. نظراً للتغييرات التي طرأت على السوق المحلي بعد الحصار الجائر على دولة قطر الحبيبة وأزمة كورونا العالمية فقد تغيرت إستراتيجية الأعمال بوجه عام ، فأصبح قطاع كبير يقوم على العمل خارج إطار المكاتب المتعارف عليها والإعتماد على الأعمال عن بعد فأصبح من الضروري تهيئة الجهات التي يتم التعامل معها بهذا الخصوص ولطبيعة القطاع الذي نتعامل معه فأصبح من الضروري تسريع وتيرة التعامل الإلكتروني مع المشاريع في كامل الهيئات المسئولة عن ذلك ومنها (التخطيط العمراني ، كهرماء ، الدفاع المدني ، وغيرها من المؤسسات المرتبطة بهذا القطاع ويمكن إقتراح ربط الأجهزة الرئيسية (Server) بالموظفين الذين يعملون عن بعد ويمكن زيادة عددهم تحت بند العمل عن بعد فقط ، لتقليل التكاليف والسرعة في العمل أيضاً.

7. هل ترى أن كورونا غيرت موازين القوى الإقتصادية عالمياً؟
أ‌. بالطبع غيرت كورونا في موازين القوى الإقتصادية العالمية ، فالدول التي كانت تهتم ببناء الإنسان أولاً وتهيئة القاعدة المعلوماتية والتكنولوجية وكانت أقل الخسائر لديها ، واستطاعت أن تمر من الأزمة وتربح أسواقاً إضافية نتيجة عدم توقف عجلة الإقتصاد لديها نسبة كبيرة ، وأصبح قطاع الصحة الذي يهتم بالإنسان هو حجر الزاوية في ذلك ، ولسنوات كانت دولتنا قطر تقوم بالإستثمار في الإنسان أولاً والكثير من القطاعات المتبقية كالتعليم والصحة وكان ذلك حائط الصد لهذه الأزمة العالمية.

8. كيف تغلبتم على الأزمة الراهنة وماهي المشروعات الجاري العمل عليها؟
أ‌. نظراً للتغييرات التي طرأت على السوق المحلي بعد الحصار الجائر على دولة قطر الحبيبة وأزمة كورونا العالمية فقد تغيرت إستراتيجية الأعمال بوجه عام ، فأصبح قطاع كبير يقوم على العمل خارج إطار المكاتب المتعارف عليها والإعتماد على الأعمال عن بعد فأصبح من الضروري تهيئة الجهات التي يتم التعامل معها بهذا الخصوص ولطبيعة القطاع الذي نتعامل معه فأصبح من الضروري تسريع وتيرة التعامل الإلكتروني مع المشاريع في كامل الهيئات المسئولة عن ذلك ومنها (التخطيط العمراني ، كهرماء ، الدفاع المدني ، وغيرها من المؤسسات المرتبطة بهذا القطاع ويمكن إقتراح ربط الأجهزة الرئيسية (Server) بالموظفين الذين يعملون عن بعد ويمكن زيادة عددهم تحت بند العمل عن بعد فقط ، لتقليل التكاليف والسرعة في العمل أيضاً.

9. من وجهة نظرك كيف ترى أهمية القرارات التي اتخذتها الحكومة القطرية في الفترات الأخيرة لمساندة القطاع الخاص؟
أ‌. إتخذت الحكومة القطرية زمام المبادرة لمساعدة الشركات المتوسطة والصغيرة خلال أزمة كورونا بمساعدتها على الوقوف مرة أخرى وعدم تعثرها ، وكانت خطوة مباركة لذلك ، حيث أنها تمثل نسبة كبيرة في السوق القطري وترتبط بأيدي عاملة بأعداد كبيرة ومرتبطة بمشاريع وأنشطة عديدة بالدولة ، وتم إمتصاص الصدمة من بطيء الأعمال وصعوبة الأنشطة في ظل أجواء الحجر الصحي وغيرها من المسببات المعيقة للنشاط الإقتصادي.

10. كيف ترى السوق القطري والأسواق الأخرى دولياً الخاصة بقطاعكم؟
أ‌. السوق القطري سوق متنوع ، ودولة قطر تتميز بتنوع مصادر الدخل ، فالإستثمار في مجال البترول والغاز والطاقة من أهم القطاعات المؤثرة على الإقتصاد العالعمي فضلا
عن تنوع الإستثمار العقاري الذي يخدم شرائح كبيرة من المجتمع القطري وخاصة التعليمي والصحي ، ولا شك أن الإستثمار عالمياً في مجال الصحة والتعليم وهي بناء للإنسان سيكون له مردود إيجابي على الدولة والأجيال القادمة.

11. ماهي رؤيتكم المستقبلية لـ (2030)؟
أ‌. أصدرت الحكومة القطرية رؤية (2030) منذ سنوات وكانت تسير على خطى التنفيذ لجميع قطاعات الدولة ويساعدها بذلك القطاع الخاص ونحن جزء منه ، ولا شكأن الرؤية المستقبلية (2030) قد تحقق جزء كبير منها ، ونعتقدأن السير بهذه الخطوات الواثقة والتأنيةفي تحقيق هذه الرؤية ستؤدي نتائجها بصورة إيجابية أفضل من دول كثيرة تعثرت في رؤيتها.

12. ماهي رسالتكم للقيادة الرشيدة والشعب القطري؟
أ‌. شركاء النجاح ، هكذا كانت رؤية شركتنا في القطاع الخاص الذي يساند رؤية دولتنا الحبيبة قطر في شتى مجالاتها ، ونساند بكل جهودنا وعقولنا الفنية والتقنية القيادة الرشيدة والشعب القطري الكريم في بناء دولة عصرية متقدمة تكون في مصاف الدول المتميزة في هذا العصر الذي يحتاج إلى تظافر الجميع للنهوض والرقي إلى الأعلى دائماً في جميع مجالات الحياة.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close