عربى ودولىفن

فنانة فلسطينية ترفض تسلم جائزة أفضل ممثلة من أكاديمية إسرائيلية

رفضت الفنانة الفلسطينية ربى بلال عصفور تسلم جائزة أفضل ممثلة التي منحتها لها الأكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون.

وأعلنت ربى، من مدينة الناصرة، تنازلها عن الجائزة عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتبت: “أنا الموقعة أدناه ربى بلال عصفور، أتوجه بهذا للأكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون للتنازل المعنوي والمادي عن جائزة أفضل ممثلة عن دوري في مسلسل فتيان، والتي مُنحت لي من قبل الأكاديمية يوم 29 إبريل 2020، علماً وكما هو متبع فقد تم ترشيحي من خلالكم”.

وقالت إن “تقديمي لدور أم الشهيد محمد أبو خضير في مسلسل فتيان الذي أنتجته شركة HBO العالمية، هو محاولة مني لنقل صورة الألم والمعاناة والصراع الفلسطيني للعالم، وفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي”، متابعة: “بالمقابل اختارت الأكاديمية الإسرائيلية للتلفزيون هذا العام نقل أسماء الفائزين بمسابقتها كجزء من احتفالات استقلال دولة إسرائيل، والتي بالتأكيد تمثل بالنسبة لي احتفالاً بالظلم التاريخي والنكبة المستمرة التي مر ويمر بها شعبي الفلسطيني”.

وأضافت “لقد عشت ألماً لا يوصف أثناء تصوير قصة الشهيد أبو خضير، عُدت كل يوم لأطفالي ولم أستطع احتضانهم بسبب بشاعة ما مر به هذا الشهيد وعائلته، وذات تلك البشاعة يمر بها الأطفال الأسرى والشهداء يوميا”.

وأشارت عصفور إلى أنها “كفنانة فلسطينية ناشطة، أعيش يومياً تخبطات أخلاقية كثيرة لها علاقة باختيار الأدوار والمشاريع التي أشارك بها، بحثاً عن عدم تقديم تنازلات أخلاقية تمس بشعبي وقضيتي ودوري الإنساني، وليس هذا بالأمر بالسهل مع خصوصية وجودنا ضمن محيط إسرائيلي منشغل بقمع كل صوت ينادي بالسلام وإنهاء الاحتلال”.

وقالت “أشكر من صميم قلبي كل من صوت لي وآمن وصدق وتعاطف مع ما قدمت من خلال دوري في مسلسل فتيان، لقد كان دوري البسيط هو قيامي بواجبي الأخلاقي ومساهمتي بإيصال قصة شهيد الفجر للعالم أجمع وهذا أكبر تقدير”.

وختمت: “أعلم جيدا أنه سيكون لقراري هذا ثمن كبير كما تعودت، ولكني أفتخر بأنني أحمل قضيتي الإنسانية ومقولتي السياسية واختياراتي الصادقة، فتحية حب ومشاركة بالألم مع أم الشهيد أبو خضير، وعميق شكري وامتناني لكل من ساهم بصنع هذا المسلسل”.

من جانبها، أشادت شخصيات فلسطينية بتنازل الممثلة ربى عصفور، عن الجائزة الإسرائيلية، حيث قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني،محمد بركة، عبر حسابه على موقع فيسبوك قائلا: “التنازل عن جائزة أفضل ممثلة هو الجائزة الحقيقية، لما فيه من عزة ونبل وإنسانية وانتماء”، مضيفاً : “أعلم كما كتبتِ أنك قد تدفعين ثمنا لموقف الكرامة، لكن هكذا تصنع القامات”.

من جانبها، أعربت الممثلة والمغنية الفلسطينية أمل مرقص، في تغريدة لها على موقع تويتر، عن دعمها لموقف عصفور، موجهة رسالة إليها قائلة: “تجربتك مثال حي لحياة الفنان الفلسطيني داخل إسرائيل”، متابعة: “ستبقى موهبتك وأثر فنك وقضية شعبنا في قلوب جمهورك هو أكبر جائزة”.

 

وليست ربى هي الممثلة الأولى من فلسطينيي الداخل التي ترفض تسلم جائزة إسرائيلية، إذ سبقها الفنان يوسف أبو وردة، برفض تسلم جائزة ثقافية عام 2018، احتجاجا على حضور وزيرة الثقافة الإسرائيلية آنذاك، ميري ريغف، حفل التوزيع.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close