أخبار قطرمال و أعمال

عمدة الحي المالي لمدينة لندن: 40 مليار استرليني حجم الاستثمارات القطرية في المملكة المتحدة

وصف سعادة اللورد ويليام راسل عمدة الحي المالي لمدينة لندن بالمملكة المتحدة زيارته لدولة قطر بالناجحة والمثمرة من حيث طبيعة المباحثات التي أجراها مع عدد من المسئولين المختصين بالدولة بشأن تطوير وتعزيز الروابط والفرص المالية والاستثمارية والتجارية والاقتصادية عموما بين الجانبين، مشيرا إلى أن لدى الحي المالي لمدينة لندن شراكات طويلة الأمد مع المؤسسات الاستثمارية والمالية في دولة قطر.

وأكد سعادته ،في حوار مع وكالة الأنباء القطرية “قنا”، على العلاقات الوثيقة والتاريخية بين دولة قطر والمملكة المتحدة، وقال في هذا الخصوص إن قطر صديق مهم للمملكة المتحدة، ومن الضروري تطوير الروابط المالية والاقتصادية والتجارية معها، لا سيما وأن أيا من البلدين يعتبر مركزا ماليا واقتصاديا على مستوى العالم، فضلا عن كونهما يضطلعان بدور حيوي ورائد في بناء اقتصاد عالمي أكثر مرونة، يراعي البيئة ومخاطر التغير المناخي والنمو الأخضر، ويغلب عليه الطابع الرقمي، وهى أمور تحتم عليهما تطوير هذه الشراكات لمجالات أوسع .

ونوه بأنه اختار الدوحة لتكون محطة زيارته الخارجية الأولى بعد حالة الاغلاق العام التي شهدها العالم بسبب جائحة كورونا ” كوفيد-19″، قائلا إن ” قطر بلد مهم بالنسبة لنا في المملكة المتحدة والحي المالي لمدينة لندن، وقد التقيت بعدد من المسئولين خلال زيارتي حيث تباحثنا حول فرص الاستثمارات الاضافية الواعدة بيننا ، وبالأخص الاستثمارات الخضراء وتسريع النمو الاقتصادي وقضايا التنمية المستدامة التي يوليها الجانبان أهمية قصوى “.

ونوه سعادته في هذا السياق بإصدار بنك قطر الوطني سندات خضراء بقيمة 600 مليون دولار في بورصة لندن في سبتمبر الماضي، وقال إنها مبادرة جديرة بالاهتمام والمتابعة .

وأشار إلى ما توليه قطر والمملكة المتحدة من اهتمامات واسعة وكبيرة لقضايا التغير المناخي، والمواضيع والمسائل المرتبطة بالبيئة عموما، لافتا في هذا الخصوص إلى استضافة قطر عام 2012 لقمة الأمم المتحدة للتغير المناخي ” COP18″ في حين ستستضيف المملكة المتحدة القمة الـسادسة والعشرين ” COP26″ بمدينة غلاسكو العام المقبل .

وتابع ” أنا سعيد ومدرك للأهمية الكبيرة والعناية الفائقة التي توليها قطر للمسائل المتعلقة بالأجندة الخضراء للأمم المتحدة وأهداف التنمية المستدامة والوفاء بها، وجميعها مسائل ركزنا عليها خلال مناقشاتنا في الدوحة، كما تتضمنها رؤية قطر الوطنية الطموحة”.

كما استعرض سعادة اللورد ويليام راسل عمدة الحي المالي لمدينة لندن بالمملكة المتحدة مجالات وآفاق التعاون المصرفي وفي مجال الخدمات المالية بين الجانبين والفرص التجارية والمالية التي ستعود إيجابا ومنفعة على الطرفين، وفيما يعنى كذلك بإنعاش تجارة واقتصاد العالم، والتحديات التنموية الدولية بهذا الخصوص، وأهمية العمل المشترك وعن قرب بين الجانبين للتغلب عليها وتجاوزها بما يعود أيضا بالمصلحة والفائدة على المحتاجين في العالم.

وبين سعادته أن حجم الاستثمارات القطرية في المملكة المتحدة بلغ نحو 40 مليار جنيه استرليني العام الماضي في قطاعات الطاقة والشركات والممتلكات .

يذكر أن إجمالي الشركات ومكاتب التمثيل البريطانية العاملة في دولة قطر تبلغ نحو 1134 شركة ومكتب تمثيل بينهم 993 شركة ذات رأس مال قطري- بريطاني مشترك، ومكتبي تمثيل لشركات بريطانية، مقابل 104 شركات مملوكة بالكامل للجانب البريطاني و35 شركة مسجلة بمركز قطر للمال.

وأعرب سعادة اللورد ويليام راسل عن تفاؤله بأن المملكة المتحدة والحي المالي لمدينة لندن سيكونان أكثر قوة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بريكست” وفي اعقاب زوال جائحة كورونا وتعافي الاقتصاديات العالمية منها.

كما اعتبر كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022 فرصة كبيرة ومواتية ستثبت فيها قطر قدرتها وريادتها في تنظيم هذا الحدث الرياضي العالمي المهم، خاصة بعد اكتمال الكثير من الاستادات والمنشآت بمعايير صديقة للبيئة، وأبدى استعداد قطاع الخدمات المالية في المملكة المتحدة تقديم المساعدة التقنية للخروج بنسخة ناجحة ومستدامة من هذا الحدث، مشيدا في هذا الخصوص بالإعلان عن تحول اسطول حافلات النقل العام في قطر إلى حافلات كهربائية بنسبة 25 بالمئة بحلول عام 2022.

وأكد سعادة اللورد ويليام راسل عمدة الحي المالي لمدينة لندن بالمملكة المتحدة على التزام البلدين بتطوير شراكاتهما الناجحة ذه واستغلال الفرص المتاحة مستقبلا لتوثيق تعاونهما في الميادين المذكورة وغيرها من المجالات مثل التمويل الأخضر والتكنولوجيا وقطاع الخدمات المالية على سبيل المثال.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close