سياسة

رئيس الوزراء الفلسطيني: التطبيع الإماراتي الإسرائيلي مرفوض وخروج فاضح عن الموقف العربي

تتواصل التنديدات والرفض التام لاتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، حيث أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، الإثنين، إن اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي، خروج فاضح، عن الموقف العربي.

اشتية قال خلال كلمة في مستهل الاجتماع الحكومي الأسبوعي، في رام الله إن “تطبيع العلاقات والصلاة في المسجد الاقصى تحت السيادة الاسرائيلية، مرفوض” في إشارة إلى ما تضمنه الاتفاق حول زيارة المسجد،حيث نص على أن “جميع المسلمين، يمكن لهم أن يأتون بسلام لزيارة الأقصى والصلاة فيه، وكذلك يجب أن تظل الأماكن المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة للمصلين المسالمين من جميع الأديان”.

وأضاف رئيس الوزراء الفلسطيني إلى أن تجميد “ضم” إسرائيل لأراضي الضفة الغربية، جاء بسبب “صلابة الموقف الفلسطيني”، وليس بسبب الاتفاق التطبيعي، لافتا إلى ان “الحديث عن فلسطين، وما تقبل به أو ترفضه، هو شأن فلسطيني، ويمثله الرئيس محمود عباس”.

وأعلن أشتية، أن القيادة الفلسطينية ستعقد اجتماعا وصفه بـ”الهام” الأربعاء القادم، لبحث اتفاق التطبيع، مؤكدا أن حكومته، ستواصل مواجهة خطط الضم ومخططات الاستيطان الإسرائيلية.

كما شدد على أن “الاحتلال الإسرائيلي”، هو العدو المركزي للعرب، وقال “إن السلام مقابل السلام، هو وهم من الخيال، وإن السلام يبنى على العدل والحق”.

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن توصل الإمارات وإسرائيل لاتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

يشار إلى أن الاتفاق بين أبو ظبي وتل أبيب يأتي تتويجًا معلنًا لسلسلة ممتدة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين على مدى سنوات، كما أنه قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”.

المصدر :- جريدة الشرق

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close