أخبار قطر

د. خالد بن محمد بن غانم: 22 مسجداً و30 مشروعاً وقفياً قيد التنفيذ

أوقفت إحدى الشركات في الدولة مبلغاً وقدره: (5,800.000) ريال قطري، صرح بذلك الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني مدير عام الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مشيرًا إلى أنها المبادرة الأولى لها في مجال الوقف، حيث اشترطت تخصيص المبلغ لصالح ثلاثة مجالات، وهي بناء المساجد، وطباعة المصحف الشريف، وأعمال البر والتقوى عامة.
وأردف مشيداً بهذه الخطوة المباركة وهذا التوجه الكريم إلى الوقف النقدي والذي يشكل باباً واسعاً للخير في المجتمعات المعاصرة لما يتيحه للمؤسسة الوقفية من تعدد خيارات الاستثمار والإنفاق، داعياً بالخير لمجلس إدارة الشركة والعاملين بها وجميع من ساهم بهذا الوقف، مبيناً أن هذا التوجه الكريم للوقف يعتبر عملاً رائداً بين الشركات في الدولة، ويؤكد المكانة التي تتمتع بها الإدارة العامة للأوقاف في المجتمع، وما تقوم به من دور ريادي في مختلف قطاعاته.
وفي معرض حديثه حول إحدى الجهات المستفيدة من ريع الوقفية أشار مدير عام الإدارة العامة للأوقاف إلى ثناء الله سبحانه وتعالى على من يعمر مساجده بقوله تعالى: (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّه فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ المُهْتَدِينَ).
وفي إشارة إلى إنجازات المصرف الوقفي لخدمة المساجد لعام 2020م، بيّن أن المساجد وبيوت الأئمة التي نفذت بلغت 22، بالإضافة إلى 30 مشروعاً قيد التنفيذ، وأما المساجد المصنعة فتبلغ حوالي 13 مسجداً، وأما مشاريع الصيانة والتوسعة والفرش، فقد تم الانتهاء منها لعدد 33 مسجداً، علاوة على 5 مساجد قيد التنفيذ، إلى غيرها من الإنجازات.
وأوضح الدكتور الشيخ خالد بن محمد آل ثاني أن المصرف الوقفي لخدمة القرآن والسنة، هو أحد المصارف التي ستستفيد من الوقفية المباركة، وذلك من خلال مشروع طباعة المصحف الشريف، وهو أحد مشروعات المصرف الرائدة.
وأما المجال الثالث المستفيد من هذه الوقفية الكريمة فهو المصرف الوقفي للبر والتقوى، والذي تنعكس من خلاله محاسن الدين الإسلامي في الوقف، فنظراً لاتساع مجالات الخير التي يشترطها الواقفون، كان من الضروري إنشاء مصرف وقفي مستقل يستوعب أوجه البر والتقوى المختلفة.
وأكد مدير عام الإدارة العامة للأوقاف أن العمل الوقفي شراكة مجتمعية وصدقة جارية، يثقل بها العبد ميزانه في حياته وبعد مماته، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له).
داعياً أهل الخير الراغبين في أن يكون لهم وقف ريعه على أحد المصارف الوقفية، ويكون لهم صدقة جارية وأجراً محتسباً إلى يوم القيامة أن يبادروا بالوقف عبر طرق الوقف المختلفة، ومنها:
– الوقف أون لاين باستخدام البطاقة البنكية من خلال موقع الإدارة العامة للأوقاف: awqaf.gov.qa/atm
– خدمة عطاء عبر الجوال على الرابط: awqaf.gov.qa/sms
– التحصيل السريع على الرقم: 55199996 و 55199990
الخط الساخن: 66011160.

قال الإمام البخاري في الصحيح: حدثنا قتيبة، حدثنا إسماعيل بن جعفر، عن أبي سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (إذا جاء رمضان فُتحت أبواب الجنة).

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق