أخبار قطرصحةكورونا

حمد الطبية تنصح المرضعات والحوامل بالحصول على لقاح كورونا

دعت مؤسسة حمد الطبية الأمهات المرضعات والحوامل الأكثر عرضة لمخاطر (كوفيد-19) بالحصول على اللقاح.

وأوضحت الدكتورة نجاة الخنياب، استشاري أول طب النساء والولادة بمركز صحة المرأة والأبحاث – بحسب موقع المؤسسة – أنه يمكن للمرأة الحامل التي تُصنف من ضمن الفئات الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بفيروس كورونا والتي يوصى بحصولها على التطعيم ضد كوفيد-19 مثل فئة كوادر الرعاية الصحية أن تحصل على التطعيم، كما أوضحت أن التطعيم بلقاح كوفيد-19 يُعد آمنا للنساء اللواتي يعتزمن الحمل وللنساء المرضعات.

ودعت النساء الحوامل اللواتي يعانين من أمراض مزمنة يمكن أن تزيد من خطر تعرضهن لحالة مرضية شديدة في حال الإصابة بعدوى فيروس كورونا (كوفيد-19) أو اللواتي يكن معرضات لخطر الإصابة بعدوى كوفيد-19 بسبب عملهن، إلى التفكير في خيار الحصول على لقاح كوفيد-19.

وأضافت الدكتورة نجاة الخنياب قائلة: “على الرغم من عدم وجود أي دليل على أن لقاحي “موديرنا” و “فايزر وبيونتيك” المستخدمان في قطر غير آمنين للنساء الحوامل أو المرضعات، فإننا ننصح النساء الحوامل باستشارة الطبيب قبل تلقي اللقاح، حيث سيقدم الأطباء لهن المساعدة في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تلقي اللقاحات بعد تقييم مخاطر التعرض المحتمل للعدوى بكوفيد-19 في المجتمع أو في مواقع العمل”.

وأشارت الدكتورة نجاة إلى أنه لم يتم بعد اختبار اللقاحات على النساء الحوامل، إلا أنه قد تم مراجعة الأدلة الصادرة عن الدراسات غير الإكلينيكية التي أجريت على لقاح فايزر وبيونتيك من قبل منظمة الصحة العالمية والهيئات التنظيمية المعنية في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا، ولم تشر هذه المراجعات إلى أي مخاوف بشأن سلامة هذه اللقاحات للنساء الحوامل.

وأوضحت الدكتورة نجاة الخنياب قائلة: “يتسبب الحمل في حدوث تغيرات بجهاز المناعة ويؤثر بشكل عام على استجابة المرأة الحامل للعدوى الفيروسية، حيث يتسبب في بعض الحالات في أعراض أكثر حدة للمرض. لقد أثبتت الأدلة البحثية حتى الآن أنه يمكن للمرأة الحامل – تماماً مثل أي شخص آخر- أن تصاب بعدوى فيروس كورونا (كوفيد-19)، وتتعافى معظم النساء الحوامل الأصحاء من العدوى قبل الولادة. تقدم مؤسسة حمد الطبية بنجاح الرعاية لجميع النساء الحوامل المصابات بكوفيد-19 كما أن معظم الأطفال المولودين لأمهات مصابات بكوفيد-19 جاءت نتائج فحوصات كوفيد-19 التي أجريت لهم سلبية”.

وأضافت قائلة: “يمكن أن تكون الإصابة بكوفيد-19 أكثر حدة أثناء الحمل بسبب انخفاض مناعة المرأة الحامل، ولا يوجد دليل على وجود آثار سلبية للقاح كوفيد-19 على الحمل أو الجنين. ولذلك فإنه يُنصح بحصول النساء الحوامل على اللقاح وإن لم يكن ذلك كأحد التطعيمات الروتينية وذلك بناءً على حالة الحمل لكل امرأة بشكل فردي ومستوى المخاطر المحتملة لتعرضها للإصابة بكوفيد-19”.
وأوضحت الدكتورة نجاة الخنياب أن النساء الحوامل اللاتي يعتبرن معرضات لخطر متزايد للإصابة بكوفيد-19 سيكن بحاجة إلى استشارة أطبائهن قبل تلقي اللقاح ، وإلا فقد يكون من الأفضل تأجيل التطعيم إلى ما بعد الولادة.

بدورها، أكدت الدكتورة سلوى أبو يعقوب، رئيس قسم أمراض النساء والولادة بمركز صحة المرأة والأبحاث، أنه إذا كانت المرأة الحامل تتمتع بحمل صحي مع عدم وجود خطر مرتفع للتعرض لكوفيد-19 ولم تكن مصابة بحالة مرضية مزمنة وتم تصنيف حملها كحمل منخفض الخطورة، فإن بإمكانها تأجيل الحصول على التطعيم بلقاح كوفيد-19 إلى ما بعد الولادة.

وأضافت الدكتورة سلوى أبو يعقوب قائلة: “في حال لم تتمكن المرأة الحامل من تلقي اللقاح فإنه من المهم جداً بالنسبة لها أن تتخذ الاحتياطات الوقائية اللازمة لحماية نفسها من الفيروس من خلال ارتداء الكمامات وغسل اليدين بانتظام والالتزام بالتباعد الاجتماعي وتجنّب التجمعات، كما أنه من المهم جداً للمرأة الحامل إبلاغ فريق الرعاية الصحية المتابع لحالتها في حال شعرت بأي أعراض بما في ذلك الحمى أو السعال أو صعوبة في التنفس.

وتابعت: نظراً للتغيرات التي يسببها الحمل في جسم المرأة الحامل ونظامها المناعي فقد تعاني النساء الحوامل من تأثيرات وأعراض أكثر شدة في حال الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي بما في ذلك عدوى فيروس كورونا (كوفيد-19).

Related Articles

Back to top button
Close
Close