عربى ودولى

بوركينا فاسو تفتح تحقيقا بعد وفاة 12 معتقلا بعد ساعات من احتجازهم

فتح ممثل للادعاء العام في بوركينا فاسو تحقيقا بعد وفاة 12 شخصا في ليلة واحدة في السجن بعد ساعات من اعتقالهم للاشتباه بهم في تهم مرتبطة بالإرهاب في بلدة بشرق البلاد.

جاءت القضية بعد أسابيع من قول منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، إنها تعتقد أن قوات الأمن في بوركينا فاسو أعدمت بلا محاكمة 31 معتقلا غير مسلحين خلال عمليات ضد المتشددين الإسلاميين.

وقال ممثل الادعاء العام جوديكايل كاديبا في بيان مساء الأربعاء، إن الحادث وقع في بلدة فادا نجورما التي تبعد قرابة 220 كيلومترا إلى الشرق من واجادوجو.

وأضاف أن قوات الأمن والدفاع في بوركينا فاسو اعتقلت 25 شخصا ليل يوم 11 من مايو/ أيار للاشتباه بضلوعهم في الإرهاب في قرية بمنطقة فادا نجورما.

وقال “للأسف توفي 12 منهم في نفس الليلة في زنازين كانوا محتجزين بها”.

وتقاتل بوركينا فاسو منذ عام 2017 متمردين إسلاميين بعضهم على علاقة بتنظيم القاعدة وتنظيم داعش.

وقالت هيومن رايتس ووتش في أبريل/ نيسان إن المتشددين قتلوا أكثر من 300 مدني في بوركينا فاسو بينما قتلت الحكومة عدة مئات لمزاعم دعمهم للجماعتين.

كان مسؤولون في بوركينا فاسو قد تعهدوا في السابق بالتحقيق في مزاعم مشابهة، لكن منظمات حقوقية تقول إن الحكومة لم تفعل ما يكفي لمحاسبة الجناة.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close