كورونا

اليونيسيف تحذر: وباء كورونا يهدد بقتل 6 آلاف طفل يوميا

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم الأربعاء، من أن مكافحة فيروس كورونا المستجد قد يكون لها آثار مدمرة غير مباشرة في البلدان الفقيرة مثل وفاة 6 آلاف طفل يوميا في الأشهر الستة المقبلة، داعية “إلى اتخاذ إجراءات عاجلة”.

وأعلنت أنه “وفقا لأسوأ ثلاثة سيناريوهات وردت في دراسة أجرتها جامعة جونز هوبكنز، يمكن أن يموت ما يصل إلى 2،1 مليون طفل دون سن الخامسة في 118 دولة خلال ستة أشهر بسبب إعاقة التغطية الصحية بالجهود المبذولة لمكافحة وباء كوفيد-19”.

وأضافت المنظمة، أن الأعداد السابقة المقدرة لوفيات الأطفال ستضاف إلى 5،2 مليون طفل في هذه الفئة العمرية يموتون أساسا كل 6 أشهر في البلدان الفقيرة.

وتقدر المنظمة أنه “خلال الفترة نفسها، قد يصل عدد وفيات الحوامل إلى 56 ألفا و700 بسبب انخفاض الرعاية قبل الولادة وبعدها، بالإضافة إلى 144 ألفا يتوفين حاليا”.

وكانت منظمة يونيسيف التابعة للأمم المتحدة قد دعت مؤخرا الجهات المانحة الدولية إلى توفير تمويل قيمته 1.6 مليار دولار لمساعدة الأطفال المتضررين من أزمة كورونا وتلبية احتياجاتهم

وطلبت المنظمة تمويلا بقيمة 651.6 مليون دولار في آخر مارس/أذار الماضي. وقالت إنها تلقت حتى الآن 215 مليون دولار لدعم استجابتها للوباء.

وأشار بيان للمنظمة إلى أن حجم الزيادة يعكس طبيعة التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية المدمرة للمرض واحتياجات الأسر المتزايدة خاصة مع دخول انتشار فيروس كورونا الشهر الخامس وارتفاع تكاليف الإمدادات والشحن وواجب الرعاية بشكل كبير.

وأشار بيان اليونيسيف إلى أنه “في البلدان التي تعاني أنظمة صحية سيئة، يعطل وباء كوفيد-19 سلاسل توريد الأدوية والغذاء ويفرض ضغطا على الموارد البشرية والمالية.

وختم البيان: “بحلول منتصف أبريل/نيسان، لم يكن ممكنا تلقيح أكثر من 117 مليون طفل في 37 دولة ضد الحصبة إذ توقفت الحملات بسبب الوباء.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close