شركات قطر

المدير العام لشركة سي سي ال قطر: المحفزات الاقتصادية دعمت السوق القطري بواقع إيجابي

أجرى موقع “عيون قطر” لقاء مع جون حبيب، المدير العام لشركة سي سي ال قطر.. وإلى نص الحوار.

1- كيف ترى الواقع الاقتصادي والمحلي بعد أزمة كورونا؟.. وما هي مقومات النجاة في قطاعكم؟

إن الاستثمار في الخليج والدول العربية لديه مقومات نجاح أكثر من الاستثمار في معظم الدول الأجنبية، وذلك بسبب ارتفاع نسبة التدهور الإقتصادي في تلك الدول خلال هذه الأزمة مقارنة بما نشهده في بلداننا العربية والتي تتمتع بمزايا استثمارية واعدة من خلال إستثمارات العقارات، التغذية، الاستشفاء وغيرها من الاستثمارات ذات الصلة.

وعليه، فإنه من أهم مقومات النجاة أو النجاح في قطاعنا هو اعتماده على الاستثمارات العقارية من إنشاءات وغيره، والتي تعتبر من الاستثمارات الأكثر صلابة خلال الأزمات.

2- هل ترى أن كورونا غيرت موازين القوى الاقتصادية عالميًا؟

في الأغلب سنشهد في الفترة القادمة تغييرًا ملموسًا في موازين القوى الاقتصادية، حيث أن الدول المنتجة والتي تمتلك الكفاءات المهنية ستحقق الاكتفاء الذاتي أسرع من غيرها وسيكون وضعها الاقتصادي أفضل بكثير من الدول المستهلكة، كما سيكون للاتفاقيّات التجارية والمساعدات التي نشأت بين الدول خلال هذه الأزمة تأثيرها على هذه الموازين.

3- من وجهة نظرك كيف ترى أهمية القرارات التي اتخذتها الحكومة القطرية في مساندة القطاع الخاص؟

إن القرارات التي اتخذتها دولة قطر لها أهمية بالغة من حيث الإجراءات التي من شأنها أن تُساعد في دعم الاقتصاد الوطني وطمأنة المستثمر المحلي والأجنبي والمحافظة على استمرارية العمل المنتظم للاقتصاد، وكان لهذه الإجراءات الدور الفعّال في إجماع الخبراء الاقتصاديين والوكالات العالمية على تصنيف دولة قطر عند مستويات استثمارية عالية ودرجة التزام وإيفاء بتعهداتها بشكل كبير في ظل القدرة المالية والمصرفية التي تتمتع بها الدولة والأصول السيادية ذات الجودة العالية، وهذا كله يدل على نجاح هذه القرارات في مساندة الاقتصاد والقطاعات الخاصة وغيرها.

4- ما هي العقبات الحالية التي تواجه سريان العمل بقطاعكم.. وما هي المقترحات من وجهة نظركم؟

نعتبر أن ما نواجهه اليوم هو تغير في طريقة العمل وطريقة الإنتاج ونرى أن هذا التغير يمكن أن يزيد في الفترة القادمة، وعلى الشركات الإنشائية أن تتخذ الخطوات الاحتياطية اللازمة كتطوير نظام العمل عن بعد، توزيع العمالة في أكثر من سكن، توزيع المواد، وغيرها من الأمور ذات الصلة وذلك لتفادي أي مشاكل مستبقلية يمكن تفاديها مسبقاً.

5- كيف تغلبتم على الأزمة الراهنة.. وما هي المشروعات الجاري العمل عليها؟

بما أنّ شركة سي سي ال موجودة في عدّة دوّل حول العالم وفي آسيا فقد استشعرنا خطورة الأزمة قبل الكثير من الشركات الموجودة في الشرق الأوسط، وعليه قامت الشركة منذ حوالي الشهرين باتخاذ بعض الإجراءات التي قد تساعد على الحدّ من انتشار فيروس كورونا نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر تفعيل العمل عن بعد لـ 80% من الموظفين، إضافة إلى غرف سكن جديدة للعمال بأماكن مختلفة بهدف تقليص عدد العمال المتواجدين في السكن الواحد، واستحداث مستودعات جديدة بهدف توزيع المواد الخاصة بنا كخطّة احترازية إذا ما تمّ إقفال مناطق معيّنة في المنطقة الصناعية.

أمّا بالنسبة للمشروعات الأساسية الجاري العمل عليها نذكر منها مشروع “سيف لوسيل” في مدينة اللوسيل المكون من تسعة (9) أبراج ومباني؛ بالإضافة إلى عدد من الأبراج مثل برج “أوريكس تاور” و”برج المانع” في منطقة الدفنة ومشروع ال “جراند زوون” في منطقة الريان والمكون من خمسة عشر (15) مبنى، وعليه فقد تمّ تأمين المواد اللازمة لذه المشاريع لضمان استمراريّة العمل بها لفترة لا تقلّ عن شهر إذا ما تمّ توسيع الإقفال في البلاد.

6- كيف ترى القرارات الأميرية التي وجه بها حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدي لدعم القطاع الخاص بالدولة؟

تعتبر دولة قطر من الدول السبّاقة في دعم القطاع الخاص عبر محفّزات جمّة لعبت دورًا هامًا في الحيلولة دون تفاقم المشكلات لدى هذه الشركات.

وكان لهذه المحفّزات والإجراءات دورًا إيجابيًا في مساندتنا خلال هذه الأزمة.

7- هل ترى أن دولة قطر نجحت في السيطرة على هذا الوباء؟

إن دولة قطر كما كافة الدول ما زالت في طور محاصرة هذا الوباء والحد من عدد الوفيات ومن انتشار المرض، وفي هذا الإطار، فإن نسبة حالات الوفاة في دولة قطر والتي تعتبر من الأقل في المنطقة والعالم مقارنة بعدد الإصابات إذ يدل على شيء فهو يدل على نجاح دولة قطر حتى اليوم في السيطرة على هذا الوباء.

8- كيف ترى السوق القطري والأسواق الأخرى دوليًا خاص بقطاعكم؟

تعتبر السوق القطرية واعدة جدًا نظرًا للمقومات المهمة التي تدعمها ومنها على سبيل المثال لا الحصر، دعم الحكومة القطرية المستمر ووفرة المجالات التي يمكن الاستثمار بها؛ بالإضافة إلى قلّة عدد السكان مقارنة بحجم السوق وغيرها من المقومات ذات الصلة.

لذلك تطوّر السوق العقاري بقطر له مستقبل واعد جدًا أخذين بالحسبان أن أسعار العقارات الحالية تعتبر الأدنى ومن المستبعد أن تهبط الى مستويات أقلّ خاصةً أن دولة قطر حافظت دائمًا على الوضع المالي في البلاد وعلى الاستثمارات والقطاع العقاري في الفترة الحالية والفترة السابقة.

9- ما هي رسالتكم للقيادة الرشيدة والشعب القطري بمناسبة شهر رمضان المبارك؟

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني “أمير البلاد المفدى” وإلى صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وإلى سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير وإلى الشعب القطري الكريم وكل مقيم على أرض هذا الوطن العزيز،ىسائلين الله جلّت قدرته أن يعيد هذه المناسبة العزيزة وقطر تنعم بالأمان والعزّ والرخاء في ظل القيادة الحكيمة لأمير البلاد المفدى.

 

Related Articles

Back to top button
Close
Close