رياضة

اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات تدشن شعارها الجديد

أعلنت اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات عن تدشين شعارها الجديد والذي سيبدأ العمل به ابتداءً من الموسم الرياضي 2021-2022 .

وترتكز فكرة الشعار الجديد على الرياضي الذي يعد أساس الرياضة، ويحمل بين يديه زهرة بنفسجية وهي زهرة خزامى البحر – القطاف المستمدة من واقع البيئة القطرية، إلى جانب المكونات البيئية النقية، حيث إن تصميم الشكل يعمل على نقل رسالة مفادها ان الحرص على نقاء المنافسة الرياضية هو مسؤولية كل رياضي يسعى للوصول إلى القمة باستحقاق وبالجهد والمثابرة.

وفي هذا الصدد، قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد ال ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية: “تقدم اللجنة الأولمبية القطرية دعما متواصلا للجنة القطرية لمكافحة المنشطات في هذا المجال لتحقيق الأهداف السامية التي أنشئت من أجلها، وإن زيادة المنافسة وارتفاع حدتِها قد تدفع ببعض الرياضيين إلى استعمال العقاقير المنشطة، واتباع طرق غير مشروعة من أجل الحصول على مجد زائف واكتساب لقب غير مستحَق”.

وأضاف سعادته: “تعد دولة قطر اليوم إحدى الدول الرائدة في مجال مكافحة المنشطات وفي الإنجازات الرياضية على حد سواء، وبفضل ذلك فقد أصبحت عاصمة للرياضة العالمية وللرياضين وقبلة لجميع المهتمين بالمجال الرياضي”.

من جانبه، أعرب الدكتور عبدالوهاب المصلح رئيس مجلس إدارة اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات عن شكره وامتنانه لسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني واللجنة الأولمبية القطرية على دعمهم المتواصل للجنة.. منوها الى أن الشعار الجديد يعبر عن هوية وسياسة اللجنة ومنهجها ورمزا للجنة ودالا عليها.

وقال المصلح: “ستعمل اللجنة على التطوير من أدائها بفضل الدعم المتواصل من اللجنة الأولمبية القطرية من أجل تحقيق الأهداف المنشودة، وتعزيز بيئة رياضية تنافسية نظيفة وخالية من المنشطات من خلال التنظيم والتعليم وإنفاذ القانون العالمي لمكافحة المنشطات، ومن خلال سعيها أن تكون في طليعة الكفاح ضد المنشطات لضمان تنافس الرياضيين بشكل عادل وأخلاقي وحماية صحة وسلامة رياضتهم”.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close