مال و أعمال

الدولار يترنح.. أمريكا تواجه عجزا ماليا غير مسبوق في تاريخها

حذر خبراء المال في واشنطن، من احتمال عدم قدرة الدولار الأمريكي في الحفاظ على مكانته الرائدة ومكانته كعملة احتياطيات في العالم في ظل زيادة الدين الأمريكي.

ووفقا لبيانات وزارة الخزانة الأمريكية، فقد تجاوز الدين الحكومي الأمريكي مستوى 23 تريليون دولار، وذلك لأول مرة في التاريخ..وجاء في تقرير الوزارة، أن هذا الرقم يشمل الدين العام بحجم 17 تريليون دولار وديون الأجهزة الحكومية بحجم 6 تريليونات دولار.

وتشير التقارير الإعلامية إلى أن الدين الحكومي ازداد بنسبة 16% منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة الأمريكية في يناير/ كانون الثاني 2017، حين كان الدين عند مستوى 19.9 تريليون دولار.

وتحذر توقعات صندوق النقد الدولي، من أن الدين الحكومي الأمريكي قد يزداد من 108% من الناتج المحلي الإجمالي في 2017 إلى 117% في عام 2023. ويرجح الخبراء الاقتصاديون وصول حجمه إلى 30 تريليون دولار بحلول عام 2026.

عجز قياسي الشهر الماضي يعادل عجز عام كامل !

وكشفت بيانات وزارة الخزانة، أن عجز الميزانية الأمريكية، سجل الشهر الماضي (يونيو/ حزيران) مستويات قياسية، إذ عادل العجز لشهر واحد العجز الذي تم تسجيله خلال العام المالي الماضي بأكمله !

وجاء ذلك بسبب زيادة نفقات الميزانية الأمريكية لمواجهة تداعيات أزمة كورونا، وترافق ذلك مع انخفاض حاد في إيرادات الميزانية الأمريكية.

ووفقا للأرقام الرسمية، فإن عجز الميزانية الشهر الماضي بلغ 864.1 مليار دولار، وهو أعلى بنحو مرتين من العجز، الذي تم تسجيله في شهر مايو/ آيار الماضي، وأعلى بنحو 10 مرات من العجز المسجل في يونيو/ حزيران 2019 .

وأظهرت البيانات أن النفقات بلغت خلال الشهر الماضي 1.1 تريليون دولار، مقابل إيرادات بنحو 240 مليار دولار، أي نحو 30% من النفقات.
مستقبل الدولار رهن معالجة العجز والديون

وذكرت وكالة الأنباء الروسية «نوفوستي»، انه في شهر أبريل/ نيسان الماضين توقعت اللجنة الأمريكية للميزانية الفدرالية، أن الانكماش الاقتصادي الحاد وإجراءات الطوارئ التي تم اتخاذها لإنقاذ الاقتصاد، ستضاعف عجز الميزانية الأمريكية السنوي إلى 3.8 تريليون دولار أو 18.7% من الناتج المحلي الإجمالي، لكن هذه التوقعات تبدو متفائلة جدا في ظل العجر الذي سجل في يونيو/ حزيران الماضي وبلغ 864.1 مليار دولار.

الدولار الأمريكي «يترنح»، ويرى خبراء المال والاقتصاد، أن مستقبل الدولار يعتمد بشكل مباشر على مدى استعداد واشنطن لوضع استراتيجية تقوم بمعالجة المشاكل المتعلقة بالديون والعجز في الميزانية مع مرور الوقت.ن بحسب تحليل وزير الخزانة الأمريكي السابق هنري بولسون.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close