شركات قطر

المدير العام لمصانع الأصباغ الوطنية: عملنا على توسعة خطوط إنتاجنا لنلبي احتياجات السوق.. وحولنا بعض الأصباغ والدهانات إلى أصباغ صديقة للبيئة

الاهتمام بالألوان في المنازل والمنشآت وفي كل مكان حولنا يؤثر بشكل أو بآخر على الحالة النفسية والمزاجية لدى الإنسان؛ وبالتالي جميعنا يتعامل مع الألوان بهذا النمط واختيار الألوان وتنسيقها عامل أساسي من عوامل الراحة النفسية فالعين تعشق كل ما هو جميل.

مجلة “عيون قطر” نظرت إلى جمالية دهانات مصانع الأصباغ الوطنية وتابعت تأثيرها الإيجابي على الروح والنفس؛ فكان لنا هذا اللقاء مع السيد صالح الخليفي المدير العام لمصانع الأصباغ الوطنية.. وإلى نص الحوار.

يُمثل شهر رمضان المبارك لكثير من العائلات والأسر فرصة طيبة لتغيير أناقة المنزل بألوان وديكورات معينة فماذا عن استعدادكم لذلك؟

يتوفر لدى مصانع الأصباغ الوطنية العديد من التقنيات لتناسب الكثير من الأذواق مثل الألوان المدرجة في الكتالوجات أو من خلال مروحة الألوان المتعددة وتفوق ألوانها 1800 لون؛ بالإضافة إلى تشكيلة من ألوان المختارة لهذا الموسم.

حدثنا عن خطوط إنتاجكم وإلى أي مدى يعمل مصنعكم على زيادة الطاقة الإنتاجية لديكم بما يلبي حاجة السوق؟

نحن على استعداد تام لتلبية احتياجات السوق بما يتناسب والوضع الحالي، وقد عملنا قبل جانحة الكورونا على توسعة خطوط إنتاجنا من خلال إضافة خطوط جديدة وبناء مصنع جديد يتميز بالحداثة والمكننة والطاقة العالية للإنتاج.

ماذا عن استراتيجيتكم في تحويل بعض الأصباغ لديكم إلى أصباغ صديقة للبيئة والإقبال عليها؟

تسعى مصانع الأصباغ الوطنية دائمًا إلى تطوير المنتجات من خلال فريق البحث والتطوير الذي باشر العمل على تحويل جزء أساسي من خطوط إنتاجنا إلى منتجات صديقة للبيئة، وكما تتميز مصانع الأصباغ الوطنية – قطر من خلال امتلاكها أسطول من المعدات المخبرية الحديثة التي تساعد في تطوير المنتجات وتقليل نسبة من المركبات العضوية المتطايرة وتحسين الهدف المنشود وغيرها من التطورات في مجال البيئة.

هل لديكم أفكار متنوعة أو متجددة تطرحونها على العميل لديكم بحيث تضفي ألوان الأصباغ لديكم لمسات تناسب شهر رمضان وبعدها استقبال العيد؟

إن قسم التسويق في الشركة يعمل بالتنسيق مع قسم المبيعات على خدمة الزبائن من حيث تنسيق الألوان لبعض المشاريع أو الفلل السكنية، كما أننا ننصح باستخدام أنظمة الدهان الملائمة لأجوائنا وأيضًا نُقدم الحلول والاستشارات المجانية لاختيار الألوان التي تضفي الراحة والسعادة في النفس.

ما هي استعدادكم لعمل محال خاصة بمصنعكم للتواصل المباشر مع العملاء
إن شبكة الموزعين المعتمدين والغير معتمدين التي تفوق الـ 160 محلا تجاريا تقوم بتلبية كافة احتياجات العملاء والمشاريع، ومع هذا لقد بدأنا منذ بداية العام الجاري بفتح صالات عرض متخصصة فقط لبيع منتجاتنا تتميز بالديكورات الحديثة والخيارات العديدة من أنظمة الدهانات والألوان التي يمكن الحصول عليها عبر ماكينات التلوين المتوفرة في هذه الصالات.

ما الذي يُميز أصباغ روبسون عن غيرها من الدهانات المتواجدة بالسوق؟

منتج روبسون تم العمل عليه لعدة سنوات متواصلة من الأبحاث والتطوير ما بين مختبرات الشركة ومختبرات شركة أميركية حيث تم اعتماد تكنولوجيا حديثة تتماشى مع البيئة الصعبة في منطقة الخليج وتتفوق بجودتها على الماركات العالمية المستوردة وبأسعار تنافسية، أقل ما يقال عنها أنها فخر الصناعة القطرية.

كيف بدأت فكرة أكاديمية اوركس للدهانات وإلى ماذا تطمح؟

فكرة أكاديمية اوركس للدهانات هي فكرة سباقة في قطاع صناعة الأصباغ في قطر بل هي الأولى من نوعها، ومن خلالها ستتيح للكثير من رواد المجال أخذ الأفكار الجديدة التي تقدمها هذه الأكاديمية وتبادل الخبرات حيث الابتكار والإبداع، التطوير المستمر، تنمية العنصر البشري، أخذ زمام المبادرة، الانتماء والوطنية؛ كما ترحب مصانع الأصباغ الوطنية على التعاون الأكاديمي والميداني.

مع الانتشار العالمي لفيروس كورونا.. ما هي إجراءات السلامة التي اتبعتها شركتكم للحفاظ على السلامة العامة مع العمال والموظفين في التعامل مع الفيروس؟

تم اعتماد التوجيهات الحكومية والعمل على تنفيذها بالكامل ودون هوادة حيث تم العمل على تقليص الحضور في المصنع والمكاتب الإدارية إلى نسبة 20%؛ وتم توزيع الكمامات والقفازات على جميع فريق العمل؛ وتم استحداث التباعد الاجتماعي وترك مسافة آمنة بين الموظفين المداومين؛ وتم إلغاء جميع الاجتماعات الإدارية وتحويلها إلى تواصل إلكتروني أونلاين عبر تطبيقات خاصة مرأية، وتم تحديد ساعات العمل من السابعة صباحًا حتى الواحدة بعد الظهر، فضلًا عن تركيب أجهزة تعقيم لليدين في جميع الدوائر وعند باب الشركة وغيرها من الإجراءات الوقائية.

كيف ترى القرارات المتخذة من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تجاه الأزمة العالمية ودعمه للقطاع الخاص
بدولة قطر وكيف استفدتم بهذه القرارات؟

إن القرارات المتخذة من حضرة سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله كانت قرارات حكيمة للحفاظ سلامة القطاع الخاص من حيث الإنتاجية ومن حيث الدعم والتسهيلات لهذا القطاع وأيضًا من حيث القرارات الخاصة بسلامة المواطنين والمقيمين.

ما هي الرسالة التي تودون تقديمها للشعب القطري وللعالم العربي بمناسبة شهر رمضان المبارك؟

أولا نتقدم من الشعب القطري وشعوب العالم الاسلامي بأحر التهاني بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك الذي هو شهر الخير والبركة آملين أن يتقبل الله صيامنا وقيامنا ونسأل الله أن تنتهي أزمة وباء كورونا مع نهاية الشهر الكريم لقوله تعالى ( صوموا تصحوا )، فالأمل بالله وحده قادر على إنهاء هذه الغمة في هذا الشهر الفضيل وأن يحمي قطر وأهلها والعمل على متابعة التوجيهات الحكومية والبقاء في البيت.

Related Articles

Back to top button
Close
Close