أخبار قطرسياحة وسفر

الباكر: القطرية تتطلع لزيادة عدد رحلاتها إلى أستراليا

قال سعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “إن الخطوط القطرية هي شركة الطيران العالمية التي يمكن الاعتماد عليها وقد كان هذا الأمر نصب أعيننا خلال الأزمة، وقال “نحن دائما متواجدون إلى جانب المسافرين في السراء والضراء وسنستمر في مهمتنا الرامية إلى العودة بالمسافرين العالقين في الخارج إلى بلدانهم بأمان واطمئنان، وأضاف الباكر “هناك أعداد كبيرة من الأستراليين يرغبون بالعودة إلى بلادهم ولكن بسبب النسبة القررة لأعداد القادمين إلى استراليا فإننا نواجه حاليا صعوبات للمحافظة على هذه الرحلات مع ذلك فإننا سنستمر بتشغيل هذه الرحلات بالرغم من التكلفة الكبيرة التي تترتب علينا بسببها حيث إنها رحلات طويلة، وقال “الخطوط القطرية احدى شركات الطيران العالمية التي تربط الأستراليين بالعالم كما أنها احد أعضاء تحالف ون ورلد مع كانتاس، لذلك نتطلع إلى أن يتم منح الخطوط القطرية عددا إضافيا من الرحلات لتتمكن من الاستمرار بتقديم أفضل خيارات السفر للأستراليين إلى شتى أنحاء العالم، وقال الباكر في كلمته خلال قمة كابا للطيران: “لقد قررت الخطوط القطرية أن تواصل عملياتها مع عدد محدود من الرحلات والوجهات والتركيز على إجلاء المسافرين والاهم من ذلك أن حركة التجارة العالمية يجب أن تستمر ويجب أن يتمكن الجميع من السفر والاستفادة من استمرارية سلسلة التوريد العالمية، كما خصصنا العديد من طائرات الركاب لنقل البضائع، وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية “إن التحدي الأكبر الذي يواجه شركات الطيران هو وجود العديد من القواعد العالمية المنظمة للطيران، حيث تعمل كل دولة على وضع القوانين والأنظمة الخاصة بها، مشددا على أهمية أن تعمل الدول عن كثب مع منظمة الطيران المدني الدولي “ايكاو” والاتحاد الدولي للنقل الجوي “آياتا “ومنظمة الصحة العالية لتطوير قواعد وأنظمة عالمية موحدة للسفر حتى ينعكس هذا الأمر بإعادة افتتاح المطارات بأمان وكفاءة، وقال الباكر “العديد من هيئات الطيران حول العالم تصدر قرارات بتمديد إغلاق المطارات قبل موعد افتتاحها بيوم أو يومين حيث يؤدي هذا الأمر بشركة الطيران إلى إبلاغ المسافرين بأن رحلتهم التي كانت ستغادر غدا أو بعد غد قد تم إلغاؤها، وتواصل الخطوط الجوية القطرية عملياتها، ونقلها ما يقارب 40% من المسافرين الدوليين على مستوى العالم في الفترة من شهر أبريل إلى يونيو 2020، مما ساهم في العودة بأكثر من 180 ألف مسافر أسترالي ودولي إلى بلادهم منذ بداية الأزمة. كما ساهمت هذه الرحلات في المحافظة على سلاسل التوريد للمواد الأساسية والحيوية للشركات الأسترالية، مع نقلها لأكثر من 15 ألف طن من البضائع الأسترالية منذ 1 مارس 2020”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق