أخبار قطرمال و أعمال

الاتحاد الدولي للغاز: مشروع حقل الشمال الشرقي يعيد لقطر مكانتها الريادية

قال الاتحاد الدولي للغاز IGU إن مشروع حقل الشمال الشرقي NFE الذي تبلغ تكلفته مليارات من الدولارات “سيعيد وضع قطر كقائدة عالمية” من حيث القدرة على تسييل الغاز والطاقة الانتجاية متجاوزة أستراليا. واضاف الاتحاد في تقرير خاص له إن القرار الاستثماري النهائي الذي اتخذته قطر للبترول لتطوير مشروع حقل الشمال الشرقي، أكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم، سيرفع طاقة إنتاج الغاز الطبيعي المسال في قطر من 77 مليون طن سنويًا إلى 110 ملايين طن سنويًا.
وأضاف الاتحاد الدولي للغاز الطبيعي المسال في تقريره العالمي للغاز الطبيعي المسال 2021 إن المشروع يتضمن بناء أربعة قطارات عملاقة جديدة للغاز الطبيعي المسال بسعة 8 ملايين طن في السنة.
ونوه السيد جو إم كانغ، رئيس الاتحاد الدولي للغاز، في التقرير إلى زيادة تجارة الغاز الطبيعي المسال العالمية هذا العام إلى 356.1 مليون طن، بزيادة طفيفة قدرها 1.4 مليون طن مقارنة بعام 2019، وتوقع عاما آخر من النمو المتتالي في تجارة الغاز الطبيعي المسال على الرغم من التأثيرات المرتبطة بجائحة كوفيد 19 على مستوى العرض والطلب. واضاف أن النمو الذي حصل في الصادرات كان مدعومًا في الغالب بزيادة الإمدادات من الولايات المتحدة وأستراليا، حيث أضافتا معًا 13.4 مليون طن من الصادرات. في حين استوردت منطقة آسيا والمحيط الهادئ معظم الكميات في عام 2020، حيث شكلت معًا أكثر من 70 ٪ من واردات الغاز الطبيعي المسال العالمية. وشكلت آسيا أيضًا أكبر نمو في الواردات في عام 2020 – بإضافة 9.5 مليون طن من صافي واردات الغاز الطبيعي المسال مقارنة بعام 2019.
ووفقا للتقرير، شهدت أسعار السوق العالمية للغاز الطبيعي المسال العام الماضي عامًا مضطربًا. تراجعت خلاله الأسعار الفورية للبضائع المتداولة في حوضي المحيط الأطلسي وآسيا والمحيط الهادئ إلى مستويات منخفضة قياسية في الأشهر الستة الأولى، قبل أن تصل إلى مستويات قياسية في بداية عام 2021.
واشار التقرير إلى أنه في حين تم جلب 20 مليون طن سنويًا من طاقة التسييل في عام 2020، فقد كانت الولايات المتحدة مصدر تلك الزيادة، فيما تأخر بدء تشغيل العديد من قطارات التسييل في روسيا وإندونيسيا والولايات المتحدة وماليزيا نتيجة للوباء. وكان المشروع الوحيد الذي تمت الموافقة عليه في عام 2020 هو منشأة Energia Costa Azul التي تبلغ مساحتها 3.25 مليون طن في المكسيك، وفي أوائل عام 2021 استحوذت قطر على أربعة قطارات توسعية يبلغ مجموعها 32 مليون طن سنويًا.
وأشار الاتحاد الدولي للغاز إلى أنه مع اقتراح مشاريع جديدة إضافية، فإن أحجام ما قبل استثمارات حقل الشمال الشرقي العالمية كانت تبلغ 892.4 مليون طن سنويًا، معظمها في أمريكا الشمالية. مع إضافة حوالي 35 سفينة جديدة إلى أسطول شحن الغاز الطبيعي المسال في عام 2020، وبلغ إجمالي عدد السفن النشطة 572 في نهاية عام 2020. وباستثناءات قليلة، فإن جميع السفن الجديدة مجهزة بأنظمة احتواء غشائية، و 23 منها تتميز بأنظمة الدفع X-DF. حيث تستفيد أنظمة احتواء الأغشية من كفاءة الوقود المحسنة وخفض الانبعاثات. ومع ذلك، زاد عدد رحلات الغاز الطبيعي المسال بنسبة 1 ٪ فقط، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تأثر الطلب بجائحة كوفيد 19. فيما زادت القدرة العالمية لإعادة تحويل الغاز إلى غاز بمقدار 19 مليون طن سنويًا في عام 2020، ليصل الإجمالي إلى 850.1 مليون طن سنويًا اعتبارًا من فبراير 2021.
وبدأت أربع محطات جديدة وأربعة مشاريع توسعية في المحطات الحالية في استيراد البضائع – مع وجود غالبيتها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. يوجد الآن 39 سوقًا مجهزة بقدرات استقبال الغاز الطبيعي المسال.
واعتبارًا من فبراير 2021، كان هناك 147.3 مليون طن سنويًا من طاقة إعادة التحويل إلى غاز قيد الإنشاء، منها 72.3 مليون طن سنويًا تم الإبلاغ عن تواريخ بدء التشغيل في عام 2021، وبعضها في أسواق استيراد جديدة مثل غانا والسلفادور وفيتنام ونيكاراغوا. وقال الاتحاد الدولي للغاز إن قدرة إعادة تحويل الغاز في الخارج زادت 5.6 مليون طن سنويًا، مما رفع القدرة العالمية لإعادة تحويل الغاز إلى غاز عائم وبحري إلى 115.5 مليون طن سنويًا اعتبارًا من فبراير 2021.

Related Articles

Back to top button
Close
Close