كورونا

الأمم المتحدة تحذر من تزايد المعاناة النفسية بسبب كورونا

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الحكومات والمجتمع المدني والسلطات الصحية على تلبية احتياجات الصحة العقلية الناشئة عن جائحة فيروس كورونا على وجه السرعة، محذرا من تزايد المعاناة النفسية.
وأشار إلى “الحزن على فقدان الأحباء، والصدمة من فقدان الوظائف، والعزلة والقيود المفروضة على الحركة، والتفاعلات الأسرية الصعبة، وحالة عدم اليقين والخوف على المستقبل”.
قال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة بالفيديو مساء أمس الأربعاء، وهو يعلن بإيجاز عن سياسات المنظمة الأممية إنه “بعد عقود من الإهمال وقلة الاستثمار في خدمات الصحة العقلية، تضرب جائحة كوفيد – 19 الآن الأسر والمجتمعات بضغوط نفسية إضافية”.
أضاف جوتيريش أن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر والذين هم في حاجة إلى المساعدة هم من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية، وكبار السن، والمراهقين، والشباب، والأشخاص الذين يعانون من حالات صحية عقلية قائمة بالفعل، والعالقين في صراعات وأزمات.
وقال إن “خدمات الصحة النفسية هي جزء أساسي من كافة أشكال الاستجابة التي تقوم بها الحكومات لمواجهة كوفيد – 19″، ويجب توسيعها وتمويلها بالكامل”.

وتظهر دراسات وإحصاءات ناشئة بالفعل تأثير كوفيد-19 على الصحة النفسية والعقلية عالميا. ويقول خبراء علم النفس إن الأطفال يعانون من القلق كما زادت حالات الاكتئاب والتوتر في عدة بلدان.

ويتزايد العنف المنزلي، ويتحدث العاملون في قطاع الصحة عن تزايد الحاجة لدعم نفسي.

Tags

Related Articles

Back to top button
Close
Close