أخبار قطرتعليم

اتفاقية تعاون بين اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم وحديقة القرآن النباتية

وقعت اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم وحديقة القرآن النباتية – عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع – اتفاقية تعاون في مجال الاستدامة البيئية وصون التراث الثقافي النباتي والحياة الفطرية.

وقع الاتفاقية كل من الدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، والسيدة فاطمة صالح الخليفي مديرة حديقة القرآن النباتية بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وخدمة المجتمع.

وبهذه المناسبة أعربت الدكتورة حمدة حسن السليطي عن سعادتها بتتويج الشراكة مع حديقة القرآن النباتية بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع من خلال توقيع هذه الاتفاقية، التي ما هي إلا إطار عام لتطوير المشروعات والبرامج المشتركة الهادفة لرفع الوعي الثقافي والبيئي وصون التراث المتعلق بالنباتات في قطر، وتشجيع الطلبة على زيادة الغطاء النباتي وتحقيق التنمية المستدامة من خلال تأكيد الهوية النباتية المحلية في ذهن الطلبة عبر شبكة المدارس المنتسبة للمنظمات الدولية والعربية والإقليمية.

كما وجهت السليطي الشكر لحديقة القرآن النباتية، على جهودهم الواضحة في سبيل المحافظة على الغطاء النباتي المحلي بالبيئة وسبل توسعته.

من جهتها، رحبت السيدة فاطمة صالح الخليفي مديرة حديقة القرآن النباتية بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وخدمة المجتمع بتوقيع الاتفاقية مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم مؤكدة أن هذه الاتفاقية ليست الأولى، حيث أن التعاون دائم ومستمر بين الحديقة واللجنة منذ فترة طويلة موضحة أن هذا التعاون يأتي تأكيدا للشراكة البناءة الداعمة للاستدامة البيئية ولدمج المجتمع القطري في صون التراث الثقافي النباتي، من خلال دمج جميع شرائح المجتمع – خصوصا الطلاب – في أنشطة من شأنها تساهم بتعزيز الوعي الثقافي والتراثي والاستدامة البيئية.

وأشارت الخليفي إلى مهام حديقة القرآن النباتية بصفتها عضوا فعالا بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، هي تعزيز مشاركة الطلاب والمجتمع، وزيادة الوعي العام بأهمية صون النبات والحياة الفطرية في قطر من أجل دعم التزام مؤسسة قطر بالتنمية المستدامة والمسؤولية البيئية، كما أشارت إلى أن هذا التعاون يتسق مع أهداف حديقة القرآن النباتية وتوجهاتها في مجالات تنمية المجتمع وتوثيق التراث البيئي والثقافي، من خلال نشر المعرفة.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ قالت السيدة فاطمة صالح الخليفي مديرة حديقة القرآن النباتية بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع: “إن الحديقة تفتح أبوابها لعقد شراكات فعالة مع الداعمين والمؤسسات ذات الصلة في دولة قطر لدعم جهودها المتسقة مع التوجهات العريضة في رؤية قطر 2030 وأهداف مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع”.

وأضافت أن حديقة القرآن النباتية ستسعى للتواصل والتعاون مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم بصفتها الجهة الراعية والمختصة برفع معرفة المواطنين والمقيمين بالقضايا العالمية، واحترام التنوع الثقافي والمعتقدات المختلفة للشعوب عن طريق التربية والثقافة والعلوم والاتصال، حيث تسهم اللجنة الوطنية بدور فعال في تحقيق أهداف المنظمات الدولية، والتي تتسق مع أهداف التعليم.

وأشارت إلى ان هذه الاتفاقية تأتي لتوحيد الجهود ولتعزيز الشراكة بين الجانبين للحفاظ على الاستدامة البيئية والتنوع الثقافي والتعليم المستدام، وستقام العديد من البرامج والندوات والفعاليات التوعوية في المدارس والمراكز الشبابية وبالتعاون مع جميع المؤسسات في المجتمع.

وأشارت إلى أن حديقة القرآن النباتية ستسعى بالتعاون مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم لدعم جهود دولة قطر الرامية لتحقيق الاستدامة البيئية، والتعليم المستدام، وصون التراث العربي والإسلامي في ضوء رؤية قطر 2030، من خلال توثيق التراث النباتي وإصدار كتب ومطبوعات ومنشورات حول الثقافة العربية والإسلامية.

يذكر أنه تم توقيع هذه الاتفاقية ضمن خطة مشاريع اللجنة في خلق شراكات مستمرة مع الجهات المحلية والمعنية بمجال أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وتنظيم التعاون في رفع الوعي الثقافي والبيئي وصون التراث المتعلق بالنباتات في قطر.، كما أن الهدف من برامج وأنشطة هذه الاتفاقية هو نقل المعارف المحلية التقليدية للطلاب، وتعزيز وتطوير تبادل الخبرات، والتعاون بين الطرفين في المجالات الثقافية والبيئية والتربوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق